أخبار محليةاخبار دولية

صحيفة: مصر تسعى إلى “هدنة طويلة” تسمح بإعادة إعمار غزة وتحقيق صفقة تبادل أسرى

غزة: أجرى الوفد الأمني المصري مباحثات مع حركة حماس والفصائل الفلسطينية في قطاع غزة يوم الجمعة، من أجل تثبيت وقف إطلاق النار ودفع جهود إعادة إعمار القطاع وإمكان تنفيذ صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل.

وقالت مصادر فلسطينية لصحيفة “الشرق الأوسط” اللندنية، إن الزيارة جاءت ضمن جهود مصرية حثيثة وقرار مصري بتكثيف هذه الجهود من أجل دفع الأمور إلى هدنة طويلة تسمح بإعادة إعمار غزة وتحقيق صفقة تبادل، وليس مجرد اتفاق مؤقت.

وأضافت المصادر: أنّ “ما حدث في 21 من هذا الشهر لم يكن اتفاقاً حول أي شيء. كان مجرد وقف لإطلاق النار. لا يوجد اتفاق، الآن يجري العمل على اتفاق”.

ووصل الوفد المصري ظهر الجمعة، عبر معبر “بيت حانون-ايرز”، شمال القطاع، وترأسه اللواء أحمد عبد الخالق مسؤول الملف الفلسطيني في المخابرات المصرية.

وزيارة الوفد المصري هي الثالثة خلال أسبوع، فيما يُتوقع أن يصل في أي وقت إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي لحماس، إلى مصر، على رأس وفد من الحركة من أجل استكمال النقاشات.

وتعمل مصر بالتنسيق مع الولايات المتحدة والأردن والفلسطينيين من أجل دفع مسار سياسي جديد وفق حل الدولتين، وهو الحل الذي أعادته الحرب الأخيرة إلى الطاولة.

وكان، الرئيس محمود عباس أعلن أنه مستعد فوراً للانخراط في عملية سلمية جديدة برعاية الولايات المتحدة، فيما قال يحيى السنوار، رئيس حماس في غزة، إنه “إذا انسحب الاحتلال من الضفة الغربية وشرق القدس، وأقمنا دولتنا على جزء من أرضنا، فستكون الفرصة متاحة لتوقيع هدنة طويلة الأمد”.

وإطلاق عملية سياسية تضمن جلب الفلسطينيين والإسرائيليين إلى طاولة المفاوضات مجدداً، هو أحد الشروط الدولية من أجل دعم إعمار قطاع غزة.

وقال نائب رئيس الوزراء ووزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، بعد لقائه مع وزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في الاجتماع نصف السنوي غير الرسمي للاتحاد الأوروبي، في العاصمة البرتغالية لشبونة، إنه تشاور مع الشركاء الأوروبيين حول “آفاق استعادة مفاوضات جادة وفاعلة لتحقيق السلام العادل والشامل، باعتبار ذلك فرصة حول التعاون في عملية إعادة إعمار غزة، وفي إيجاد الأفق السياسي الذي تحتاجه المنطقة من أجل التقدم إلى الأمام، ومن أجل محاصرة اليأس الذي لن يخدم إلا الأجندات المتطرفة، وإعادة صناعة الأمل الذي هو ضرورة من أجل أن نمضي باتجاه السلام العادل والدائم”.

وأكد الممثل الأعلى للسياسة الأمنية والشؤون الخارجية للاتحاد الأوروبي جوزيب بوريل، أن الاتحاد يدعم حل الدولتين باعتباره “الوحيد الذي يمنح كلاً من الإسرائيليين والفلسطينيين الكرامة والحرية والقدرة على توفير الحياة معاً”.

وأضاف: “لا يمكننا الاعتماد على وقف إطلاق النار والعنف. فالأمن ليس السلام، والمطلوب هو السلام، والسلام لا يأتي بالمعجزات، بل يأتي من المفاوضات السياسية”.

وتابع بوريل في مؤتمر صحافي عقب اجتماع وزراء خارجية دول الاتحاد الأوروبي في بروكسل مساء الخميس: “ليس هناك كثير من الحلول المختلفة، إن الوضع الراهن غير قابل للحياة، كما أظهرت هذه الموجة الجديدة من العنف مرة أخرى. ويجب أن نعترف بحل الدولتين، فنحن بعيدون جداً عنه. لذا علينا أن نضع ذلك على الطاولة وألا نقول فقط الكلمات السحرية (حل الدولتين)، ولكن أيضاً أن نعمل عليه”.

وكان بوريل أكد في تصريح سابق أنه ليس بإمكان الاتحاد الأوروبي دعم إعمار غزة دون وجود حل سياسي.

وقالت فضيلة الشايب المتحدثة باسم المنظمة في جنيف إن نحو 600 مريض، بعضهم مصاب بأمراض مزمنة، كانوا بحاجة لنقلهم إلى خارج القطاع منذ بدء القتال هذا الشهر، لكن ذلك لم يتسنَّ بسبب إغلاق المعابر. وأضافت: «من المهم جداً أن نساعد الفلسطينيين للحصول على الرعاية التي يحتاجونها، لا سيما مساعدتهم في العلاج خارج قطاع غزة».

وأشارت إلى أن المنظمة لها وجود على الأرض في القطاع، لكنها لا تستطيع تأكيد إن كان يمكنها دخول القطاع في الوقت الراهن، أم لا.

واشتكت منظمات إغاثة أخرى من صعوبة وصول المساعدات الإنسانية وإمدادات الأدوية إلى غزة.

وألحق القصف الإسرائيلي أضراراً بعشرات المراكز الطبية، الأمر الذي دفع منظمة الصحة للتحذير من شدة الضغط على المرافق الصحية.

وقالت هيلين أوتينس باترسون رئيسة بعثة منظمة “أطباء بلا حدود” في غزة للصحافيين هذا الأسبوع: قدرة النظام الصحي على التعامل مع الوضع انهارت تماماً.

وذكرت أن فريقاً تابعاً للمنظمة اضطر إلى “شق طريقه بين الحطام والزجاج” للوصول إلى مجمع وزارة الصحة هذا الأسبوع.

 

👇 ليصلكم كل جديد من شبكة سما الوطن الإخبارية 👇 

تابعوا صفحة سما الوطن من هنا

انضموا الآن إلى مجموعة مجموعة المنحة القطرية الشؤون الاجتماعية رواتب موظفين عبر رابط الانضمام من هنا

تابعوا مجموعة سما الوطن الإخبارية من هنا

تابعوا صفحة مساعدات، وظائف، منح، رواتب،كابونات من هنا

انضموا الآن إلى قناة سما الوطن على تيلجرام من هنا


مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق